أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

هل الجلوس يؤثر على الحامل في الشهور الاولى دراسة تجيب

هل الجلوس الكثير مضر بالحامل ؟

الجلوس الكثير مضر للحامل نعم , فقد ظهرت دراسات كثيرة تؤكد ذلك حيث ان هناك ربط بين الجلوس المطول و الاكتئاب المصاحب للحمل .

و اظهرت نتائج هذه الدراسات أيضاً علاقة بين زيادة الوزن بالاضافة الى سكري الحمل و الجلوس الكثير بدون نشاط بدني في فترة الحمل .

إذ يقول الخبراء إن سكري الحمل أو Gestional diabetes هو السكري خلال الحمل والذي قد يعرض الجنين لمضاعفات خلال تكوينه والولادة لذا يجب تقليل من نسبة الإصابة بالسكري خلال الحمل قدر الإمكان وهذا يشمل التقليل من الجلوس وزيادة النشاط الرياضي.

اذ ان هذه الدراسة كانت تشمل حوال 1263 أمرأة حامل حيث سؤلِنَ عن مدى نشاطهن الحركي و حالتهن النفسية خلال الثلث الاول من الحمل و مجدداً خلال الاشهر الاخيرة .

و قد أظهرت نتائج هذه الدراسة , ان النساء الحوامل الاواتي جلسن لفترات اطول نسبياً كانوا يُعانين من الاكتئاب و التقلبات المزاجية اكثر من الاخريات , بغض النظر عن الوزن و الحالة الصحية .

اما النساء اللواتي جلسنّ كثيراً خلال الثلث الثاني من الحمل فقد قل نشاطهن عموماً و أكتسبنّ كمية كبيرة نسبياً من الوزن .

واخيراً اظهرت هذه الدراسة ان الجلوس المطول قد كان السبب في ارتفاع في مستوى السكر في الدم مما جعل هؤلاء النساء عرضة لسكري الحمل و مضاعفته .

لهذا ينصح الخبراء عموماً , بعدم الاستسلام للكسل خلال الحمل و المحافظة على نظام حياة نشيط نوعاً ما بدون خطر على الطفل .

في هذا المقال اشرح نظام رياضي للحامل بالتفصيل بحسب الاشهر و الفائدة التي تعود بها الرياضة على الحمل .

و من الجدير بالذكر ان ممارسة تمارين القوة و تمارين المرونة خلال فترة الحمل يرتبط بحمل اكثر صحة و أقل من ناحية المضاعفات على الام .

خصوصاً تلك التي تحدث خلال الحمل مثل الم الظهر او سكري الحمل , لهذا يجب ان تختار الام الحامل نظام رياضي خفيف يناسب مرحلة الحمل بعد استشارة الطبيب/ة المختص بهذا الشأن .

فضلاً عن هذا فأن النشاط الرياضي خلال الحمل يرتبط بولادة و فرصة اقل لللجوء الى الولادة القيصرية .

مصدر الدراسة .

فريق مدونة اسكليبيوس , هو فريق مختص في كتابة المقالات و ترجمتها من المصادر الاجنبية معتمداً على الدراسات العلمية , و المدونة مختصة في مجال الصحة و الرياضة بشكل اساسي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *